• Stacks Image 3854
  • Stacks Image 3855
  • Stacks Image 3856
  • Stacks Image 3857

نظرة عامة لنظام الحياة في المانيا

يتبادر لذهن الطلاب الراغبين بالدراسة بجمهورية المانية الاتحادية عدة تساؤلات لاسيما منها ما يتعلق بجوانب الحياة اليومية مثل التأمين الصحي، تكاليف الحياة،التنقلات و السكن
التقرير التالي يقدم معلومات عملية و مفيدة للطلبة الأجانب الراغبين بالدراسة بالمانية او المقيمين الجدد فيها

الرعاية الطبية

عادة مايتم زيارة طبيب عام او -طبيب العائلة- ومن الأفضل أن يختار المرء طبيباً قريب من سكنه. وإضافة إلى ما يسمون بـ-الأطباء العامين- يوجد كذلك الأطباء الاختصاصيون. ويقرر طبيب العائلة ما إذا كان من الضروري تحويل المريض إلى طبيب مختص من عدمه. أما أوقات عمل عيادات الأطباء فهي مختلفة. ولكن يمكن القول إن جميع عيادات الأطباء -باستثناء خدمات الطوارئ- تغلق أبوابها في عطلة نهاية الأسبوع وفترة ما بعد الظهر من كل يوم أربعاء. وللضرورة يمكن للمرء أن يزور المستشفى، فهناك يتم استقبال المرضى على مدار الساعة. وإذا كان الأمر مستعجل جداً وخطير، فيمكن أن يأتي طبيب الطوارئ، ورقم هاتف الطوارئ هو ١١٢


الضمان الصحي

من يعيش في ألمانيا، يجب أن يكون له ضمان صحي. وتوجد وكالات تأمين صحي حكومية وأخرى خاصة. وإذا لم يكن هناك اتفاق مسبق، يصبح الطلاب الأجانب مؤمنون في وكالات التأمين الحكومية، كما توجد هناك تعريفة خاصة بالطلبة. ومن خلال هذا التأمين يتم معالجة الطلاب مجاناً ويحصل المرء على الدواء مجاناً أو بأسعار مخفضة


السكن

يمكن للمرء الإطلاع في الصحف اليومية والأسبوعية على الإعلانات المتعلقة بالشقق والمساكن، وأكثر هذه الإعلانات تكون في أيام السبت او من خلال البحث بالانترنت. إضافة إلى ذلك يوجد في كل الجامعات ما يسمى بـ-اللوح الأسود- حيث يتم عرض مساكن وغرف في مساكن الطلبة الجماعية. وفي العديد من المدن يوجد أيضاً -مراكز الاشتراك في السكن-، يمكن للمرء التسجيل فيها. إن الإيجار في ألمانيا مرتفع جداً. وأول هذه المدن مدينة ميونخ، حيث يصل إيجار المتر المربع الواحد من دون تدفئة قرابة ١٠ يورو، أرخصها فهي مدينة لا يبزيج، كما أوضحت الإحصائيات المتعلقة بهذا الشأن والصادرة عام ٢٠١٠


قيادة السيارة

نظام قيادة السيارة في المانية من على جهة اليمين. ولا يُسمح بتجاوز أي سيارة أخرى إلا من الجهة اليسرى. تمتلك المانية شبكة اوتسترادات او مايطلق عليه اوتو باهنات غزيرة وحديثة وتغطي كل المانيا وهي محبذة من قبل الكثيرين لعدم وجود تحديد للسرعة في كثير منها، لكن يُنصح بالسير على الاوتو باهان بسرعة ١٣٠ كيلو متر في الساعة. وفي حالة وقوع حادث يجب إعلام الشرطة فورا وعادة تتحمل وكالات التأمين تكاليف الأضرار. من يرغب باقتناء سيارة، فشراء سيارة مستخدمة امر في غاية السهولة والبساطة من خلال الإعلانات الصغيرة المنشورة في الصحف اليومية أو من خلال الإنترنت. يجب أن يقوم المرء بتسجيل سيارته في مكتب التسجيل التابع لمديرية المرور في مدينته التي يقيم فيها. إن رخص القيادة الأجنبية صالحة للقيادة في المانية عادة ستة أشهر فقط من تاريخ دخول الشخص لالمانية، يجب على حاملها بعد ذلك إستصدار رخصة قيادة المانية طالما لم تكن صادرة في دولة من دول الاتحاد الأوروبي. وهي تكلف بحدود ١٠٠٠يورو وتحتاج لوقت لايقل عن ستة اسابيع . من لا يملك سيارة خاصة فلديه خيارات عديدة للانتقال من مكان إلى أخر بأسعار مناسبة. وفي العادة يتم البحث عن شركاء للسفرفي الرحلات للمسافات الطويلة بين المدن الكبيرة من خلال الانترنت، أما في داخل المدن فتوجد "وسائل النقل العام". ويمكن الاعتماد على الباصات والقطارات من ناحية مواعيد انطلاقها في الموعد المحدد، لكنها لا تعمل طوال الليل
كما أن شبكة القطارات المحلية وقطارات المسافات البعيدة فواسعة الانتشار هي الأخرى، وتعمل على هذه السكة قطارات شركة السكك الألمانية دوتشه باهن وشركات صغيرة أخرى في عموم ألمانيا، وتقدم أسعاراً خاصة مناسبة بحسب المسافة. أما باصات الرحلات الطويلة فهي جديدة في ألمانيا لكنها تنقل المسافرين في المقام الأول بين المدن الكبيرة داخل ألمانيا وأوربا وتمتلك عروض واسعار ممتازة. إن شركة السكك الألمانية تقدم من خلال القطارات السريعة بين المدن اي تسي ايي أسرع إمكانية للسفر داخل ألمانيا. ولذلك فمن المفيد استخدام هذه القطارات للمسافات البعيدة فقط. ويوجد في ألمانيا قرابة ٤٠ مطاراً، أكبرها مطار فرانكفورت الذي يعد أيضاً ثالث أكبر مطار في أوروبا أيضاً. عموما تجنب التنقل بالتكسي لان أسعار التنقل في ألمانيا من خلال التكاسي مرتفع للغاية


مراجعة الدوائر الرسمية

كل شخص يريد الإقامة في ألمانيا لأكثر من ثلاثة أشهر، يجب عليه التبليغ عن محل سكنه خلال أسبوع في مكتب تسجيل السكان. ولهذا الغرض يجب أن يقدم عقد إيجار أو شهادة من المؤجر. أما الموافقة على الإقامة فيصدرها مكتب إدارة شؤون الأجانب، ولذلك يجب أن يقدم المرء وثيقة تثبت أن إقامته الدراسية مؤمنة من الناحية المالية، إما من خلال منحة أو من خلال أمواله الخاصة. ولكل شهر يجب أن يملك الطالب ٥٠٠ يورو كحد ادنى. وتمنح الإقامة الدراسية، إذا قدم المرء جواز سفر عليه تأشيرة دخول لغرض الدراسة حصرا ولاتبدل الفيزا العادية لاقامة دراسية ابدا، بالاضافة لتقديم وثيقة الضمان الصحي ووثيقة من المؤجر وثلاث صور شخصية وغالبا مايطلب اثبات انكم تثابرونعلى الدوام بالجامعة او معهد تعلم اللغة الالمانية وفي بعض الحالات يكون من المفيد تقديم شهادة طبية



التسوق

تفتح المتاجر في ألمانيا أبوابها عادة من الساعة العاشرة صباحاً حتى السادسة مساءً. لكن المتاجر الكبيرة تفتح أبوابها مبكراً وحتى وقت متأخر من المساء، أما المتاجر الصغيرة فتغلق أبوابها أيام السبت باستثناء البعض. وفي أيام الأحد تبقى جميع المحلات التجارية باستثناء البعض مغلقة طوال اليوم. في حالة الرغبة في شراء بعض الاحتياجات الصغيرة في غير هذه الأوقات فهناك الأكشاك الصغيرة وأسواق محطات تعبئة الوقود


أصول التعامل والتخاطب

يتسم الالمان عادة بالهدوء عموما على عكس الشعوب الشرقية والعربية وهذه نقط بغاية الاهمية يرجى الانتباه لها, بالاضافة لمبالغتهم بدقة الالتزام بالمواعيد كذلك يرجى الانتباه لاسلوب التخاطب مع الالمان حيث إن الشخص الغريب أو الأكبر سناً يُخاطب بصيغة الاحترام . أما التخاطب بصيغة المفرد فيبدأ بمراحل لاحقة حين يتعارف الأشخاص بشكل أفضل. في العادة يخاطب الشباب أقرانهم بصيغة المفرد مباشرة. والتقبيل خلال التحية فغيرشائع. كما لا يجب الانحناء، بل تقديم اليد عوضاً عن ذلك


النقود

إن العملة الرسمية للتداول في ألمانية هي اليورو، ويمكن الحصول على بطاقات الائتمان في المصارف والبنوك وفي البريد أيضاً. ويمكن للمرء أن يفتح في أحد المصارف حساباً جارياً لمدخولاته ونفقاته وهو شئ ضروري ولابد منه، ويستطيع الوصول إلى أمواله بسرعة من خلال آلات الصراف الآلي المنتشرة في كل منطقة. ومن يرغب في توفير النقود، يمكن أن يفتح حساب توفير. وأغلب المصارف تقدم حساباً جارياً للطلاب مجاناً، لذلك يجب السؤال عن هذا الأمر


المساواة بين الجنسين

يتساوى الرجال والنساء في ألمانيا في الحقوق والواجبات. وهذا يعني على سبيل المثال أن للنساء الحق في الانتخاب حالهن في ذلك حال الرجال. إضافة إلى ذلك لا يُسمح بممارسة التمييز ضد النساء في العمل. وفي جميع المؤسسات الكبيرة والجامعات توجد هناك ما تُسمى بمفوضة المساواة التي تعنى كذلك بالتأكد من عدم إهمال طلبات النساء في التقدم إلى الوظائف، بل أن بعض المؤسسات تحدد نسبة من وظائفها للنساء. وفي العادة يُكتب في الإعلان على الوظائف: -يُفضل النساء والمعاقون ممن يتمتعون بالمؤهلات نفسها-. إضافة إلى ذلك لا يُسمح لأي شخص ان يعطي إشارات او تصرفات او اقوال سلبية بحق شخص آخر بسبب انتمائه الديني


الإنترنت والاتصالات

إن انتشار شبكة الإنترنت في ألمانيا واسع للغاية، وتُدار هذه الشبكة من قبل مزودين بخدمة الإنترنت. وقبل أن تختار مزوداً بالخدمة، يجب أن تقارن بدقة الأسعار والخدمات المقدمة، وهذا ليس بالأمر الهين. وباستخدام ما يُسمى بـ-الخدمة المفتوحة- يتم توفير الكثير من النفقات في أغلب الحالات للانترنت والاتصالات. ومن لا يملك جهاز كومبيوتر، يمكن أن يستفيد من الخدمات التي تقدمها مقاهي الإنترنت الموجودة في كل مكان من أحياء سكن الطلبة في المدن


الهاتف

إضافة إلى شبكات الهاتف الأرضي لشركة الاتصالات الألمانية دوتشه تلكوم والشركات المحلية الأخرى توجد شركات متعددة لتقديم خدمات الاتصال بالهاتف المحمول، الذي يُسمى في ألمانيا بـالهاندي. وعروض خدمات الهاتف المحمول تتنوع من الخدمة المفتوحة إلى المدفوعة مسبقاً. وشركات الهاتف المحمول تقدم عروضاً مختلفة، بعضها للطلبة فقط. لذلك يجب على المرء دائماً مراجعة ما إذا كان فعلاً بحاجة للخدمات المعروضة. ومن يجري اتصالات دولية كثيرة، فعليه أن يختار شركة تقدم أسعاراً مناسبة للخدمة الدولية


تكاليف الحياة

بحسب الإحصائيات الموجودة يحتاج الطالب في ألمانيا إلى ما يقارب ٧٠٠ يورو شهرياً، لذلك يجب على المرء أن يبحث عن إمكانية سكن رخيصة قدر الإمكان. وأرخص الإمكانيات تلك، هو السكن في الأقسام الداخلية للطلبة أو السكن الجامعي، التي تدار من قبل الجامعات أو مكاتب خدمات الطلبة التابعة لها. وفي المتاحف والمؤسسات الثقافية يستفيد الطلبة من التخفيضات. إضافة إلى ذلك فهم ليسوا بحاجة لدفع رسوم التلفزيون والإذاعة. وبإبراز هوية الطالب يمكن استخدام وسائل النقل العامة مجانا ضمن نطاق المدينة التي يدرس بها وعدة مدن مجاورة. ومن يقع في أزمة مالية يمكن أن يطلب استشارة مكتب خدمات الطلبة


فصل النفايات

إن كلمة -فصل النفايات- هي تعبير ألماني بحت، ففي ألمانيا يبدأ تصنيف النفايات في المنزل: الورق والعبوات والزجاج وبقية النفايات تُرمى في أوعية مختلفة. وفي أغلب المدن توجد حاويات لجمع الزجاج، وفي بعضها أيضاً حاويات للورق والعبوات. أما في المدن الأخرى فتوجد حاويات مختلفة لكل منزل. وهكذا يمكن استخدام الحاويات البنية على سبيل المثال للنفايات العضوية، والصفراء لمواد العبوات والزرقاء للورق. والحاويات البنية اللون فمخصصة لبقية أنواع النفايات. أما البطاريات والمواد الكيمياوية فتعد نوعاً خاصاً من النفايات ويجب أن تُرمى في أماكن خاصة بجمعها. وعلى أغلب العلب والقناني يوجد هناك ما يسمى بالرهن المرتجع. وعندما يعيد المرء القنينة الفارغة إلى المتجر، يحصل على النقود المخصصة لهذا الرهن مجدداً


البريد

توجد في ألمانيا خدمات وشركات مختلفة لإيصال الرسائل والطرود، وأكثرها انتشاراً هو البريد الألماني دوتشه بوست، وتكون علامته على شكل قرن أسود على خلفية صفراء. ومن هذه العلامة يعرف المرء على سبيل المثال مكان مكاتب البريد. وفي مكاتب البريد هذه يوجد أيضاً شباك مخصص لمصرف البريد بوست بنك، حيث يمكن للمرء أن يفتح حساباً جارياً كما هو الحال في المصارف الأخرى. وتُرمى الرسائل في صناديق البريد الصفراء المنتشرة في الشوارع أو عند مكاتب البريد. ويكلف طابع الرسالة البسيطة المرسلة داخل أوروبا ٥٨ سنتاً، والبطاقة البريدية ٤٥ سنتاً


الدين

إن أغلب الألمان يعتنقون الديانة المسيحية، كما يعيش في ألمانيا قرابة ٢٠٠ ألف يهودي، و٣ ونصف مليون مسلم. ومن حيث المبدأ تتعايش مختلف الديانات بسلام، الرموز الدينية كالصليب والحجاب ونجمة داوود عليها بعض التحفظات ولذلك فإن الحجاب ممنوع في بعض المدارس الحكومية لبعض الولايات الألمانية. وحتى الصلبان فلا يُسمح بتعليقها في صفوف كثيرمن المدارس


الأمن في الشوارع

تعد ألمانيا من البلدان الآمنة نسبياً، لكن على الرغم من ذلك توجد فيها عمليات سطو واعتداء ونشل لكن بشكل محدود، وفي مراكز المدن يمكن للمرء التنقل بأمان حتى بعد حلول الظلام. وينبغي على المرء توخي الحيطة عموما في الشوارع النائية والأماكن المنعزلة، كما يجب على المرء الانتباه دائماً على حقيبته، وخصوصاً في الأماكن التي ينصرف فيها انتباهه المرء بسهولة إلى المعالم العمرانية. وفي حالات الضرورة يمكن للمرء الاتصال بالشرطة مجاناً على الرقم ١١٠ من أي كابينة هاتف


التيار الكهربائي

إن مقدار توتر التيار الكهربائي في ألمانيا يبلغ ٢٢٠ فولتاً، لكن لا تتناسب جميع قوابس الأجهزة الكهربائية في البلدان الأخرى مع النظام الألماني. إن القوابس ذات المقاييس الأوروبية تناسب جميع المقابس. ويُنتج التيار الكهربائي في ألمانيا من الفحم الحجري والطاقة النووية، إضافة إلى الطاقات البديلة كالطاقة الشمسية وقوة الرياح والمواد العضوية على سبيل المثال. وكل منزل يمكن أن يُزود بالكهرباء من خلال العديد من الشركات المزودة بالطاقة الكهربائية. واختيار الشركة المناسبة لا يتعلق بالأسعار فقط، بل إن المرء بإمكانه أيضا اختيار نوعية مصدر هذه الطاقة. من يعارض استخدام التكنولوجيا النووية، يمكن أن يختار شركة لا تنتج الكهرباء من الطاقة النووية


هواتف مهمة

الشرطة/ الإطفاء ١١٠
الإسعاف الفوري ١١٢
الرمز الدولي لألمانيا هو ٠٠٤٩، ومن ثم يختار المرء رمز المدينة من دون الصفر وفيما بعد رقم الهاتف